حول الشركة

*الأولى عربيا
*أكثر من 2 مليون عميل راض
*أكثر من 400 طلبيه في اليوم
*أكثر من 300 ألف عملية توافق

*أكثر من 1000 منتج متاح 
*أكثر من 50 مخزن
*أكثر من 900 موظف
*في مجال الأعمال التجارية منذ 2002
*الشحن متاح ل12 دولة عربية
*التعبئة والتغليف حصيف 100%
*الموقع امن 100%
*الخصوصية 100%
*خدمة العملاء 24/7
*الاستبدال والاسترجاع 30 يوم

 


 

 

 

 

تأسست الشركة في ابريل عام 2002، بتمويل من مجموعة شركات «شركة خفية الاسم»  والتي هي سلسلة شركات عامة في ايطاليا والاتحاد الأوروبي وأمريكا والشرق الأوسط. الشركة تعتبر مبادرة فريدة من نوعها بين دول المنطقة العربية حيث تتميز بأنها الأولى والمنفردة التي تبيع خدمات ومنتجات حصرية بالمنطقة العربية "لعب جنس، بنادق صيد، خمور، مواعدة،.".

بدأت الشركة أول عمليتاها الرسمية في يوليو 2003، التي اشتملت على شراء الواقيات الذكرية والملابس الداخلية من السوق الايطالية ومن ثم تصديرها عبر طرق شحن عادية إلى عملاء الشركة في دول مجلس التعاون الخليجي. اليوم الشركة تجذب عشرات الألوف من العملاء شهريا، وبالإضافة إلى شحن السلع الجنسية المسموح بها أصبحت تصدر كثير من المنتجات "الحصرية"  إلى 12 بلد عربي.

تعتبر شركة من الشركات سريعة النمو، فخلال عقد من الزمن بدأت كشركة صغيرة وأصبحت شركة عالمية متعددة النشاطات تتميز بالقوة والنجاح، وبالإضافة إلى رياديتها في الدول العربية والسمعة الطيبة التي حظيت بها على جودة وندرة الخدمات والمنتجات التي توفرها، أصبحت نتمتع بحضور متنام على مستوى ايطاليا والعالم.

 

 

شركتنا الأم


الابتكار والتطوير والإبداع والتميز.. بهذه الكلمات يمكن تجسيد شركتنا الأم بكامل كيانها؛ بدءا من ماضيها،مرورا بحاضرها، وصولا إلى مستقبلها. وبقدر ما تنطبق هذه العبارات على الشركة الأم بنشاطاتها العالمية، فإنها تنطبق أيضا على جميع شركاتها الموزعة على أرجاء العالم، بما فيها طبعا شركتنا الموجهة للشرق الأوسط. شركتنا الأم هي مجموعة شركات متعددة الجنسيات مقرها الرئيسي ايطاليا ولها فروع بجميع أنحاء العالم. رائدة في في مجال العقار والتجارة والصناعة والنقل والشحن والطيران وتوزيع السلع الاستهلاكية المختلفة.. تأسست في ثلاثينات القرن الماضي. تعتبر من أضخم الشركات في العالم وهي على معرفة واسعة بالمنطقة العربية من خلال عملها لأكثر من 5 عقود بالشرق الأوسط. كما لها خبرة واسعة بالسوق، مكنتها من استقطاب أهم الشركات ورجال الأعمال في المنطقة.

 

 

تاريخنا


على مدار ما يزيد على 15 سنة، شهدت الشركة تطورات هائلة. فقد تأسست الشركة عام 2002 بتمويل من الشركة الأم، على يد رائد من رواد الأعمال الايطالين الذي ظل يشغل منصب المدير التنفيذي للشركة حتى 2014، لتصبح اليوم أضخم وأول موقع لشراء السلع "الغير متوفرة" وطلب خدمات البالغين في الشرق الأوسط. كانت رحلة الشركة مذهلة شهدت خلالها نموا ايجابيا على نطاق العالم العربي. وطوال هذه الرحلة، كان العامل البشري لدينا (العملاء وشركاء الأعمال وأعضاء فريق العمل) هو ما ساعدنا في الاستمرار في التقدم عبر عالم التجارة "الفريد والخاص بمنطقة الشرق الاوسط" المعقد والرهيب.

 ورغم تعدد نشاطات وأعمال الشركة يبقى النشاط الرئيسي لها شحن السلع الجنسية  وتوفير خدمات البالغين. إن تاريخ شركتنا مليء بمراحل التطوير الشيقة. ولا يسعنا إلا أن ننتقي بعض الأحداث الرئيسية المفضلة لدينا لنطلعكم عليها:

  • 2002 - بتمويل من الشركة الأم، تؤسس شركتنا المتخصصة في شحن السلع الجنسية لدول الخليج، سنة كاملة بعدها لتغير قواعد اللعبة في الشحن الدولي وابتكار طرق شحن أدت إلى ثورة جديدة في الشرق الأوسط. 
  • 2004 - بدا شحن المنتجات الجنسية المختلفة إلى دول مجلس التعاون الخليجي عبر طرق شحن خاصة وسرية، بمساعدة شركتنا الأم و بعض الشركاء في دول الخليج.
  • 2005 - نتيجة لزيادة الطلب على منتجاتنا عربيا، قمنا بتوسيع عملياتنا وأصبحنا نشحن لـ12 دولة عربية (المملكة العربية السعودية، الإمارات العربية المتحدة، الكويت، سلطنة عمان، قطر، البحرين، العراق، اليمن، الأردن، لبنان، مصر، المغرب).
  • 2007 - النتائج التي توصلنا إليها سمحت لنا بتوسيع مستودعها الرئيسي بميلانو حتى تستطيع أن تقدم خدمة لعدد أكثر من العملاء في إيطاليا والدول العربية والعالم.
  • 2009 - تم إطلاق خدمة المواعدة الجنسية بالموقع، الخدمة التي تمت إضافتها بطلب من عملاؤنا والتي لاقت نجاح غير مسبوق.
  • 2010 - الشركة وفية لتقاليدها الاستكشافية الرائدة من خلال فتح سلسلة من متاجر التجزئة "Sexy Shop" في إقليم لومبارديا قبل التوسع في جل المدن الرئيسية الايطالية.
  • 2011 - إنشاء مستودعات سرية، لتفي بمتطلبات عمليات الشراء الكثيرة في مختلف دول الشرق الأوسط، ولتسهيل وتسريع عمليات التوصيل (في كل مكان حافظنا على التزامنا القوي لإرضاء وامن عملائنا من خلال حلول إبداعية وإستراتيجية).
  • 2012 - إضافة قسم للخمور وآخر لمنتجات الصيد بسلة التسوق.
  • 2012 - الشركة بدأت الخوض في أول معاركها القانونية المطولة في ايطاليا بسبب ضرائب التصدير وطرق الشحن التي نستخدمها (عملنا مع المسئولين لتخفيف قلقهم من خلال الانخراط في الحياة المدنية، التبرعات للجمعيات الخيرية وكذلك بتوفير فرص عمل لمئات الموظفين).
  • 2013 - الشركة تفتح مكاتب تجارية بالولايات المتحدة الأمريكية، كندا، اليابان، ألمانيا، المملكة المتحدة، لضمان تغطية أفضل للأسواق ومقدمة لإطلاق خدمة الوساطة.
  • 2013 - اطلاق خدمة المرافقة.
  • 2014 - إطلاق خدمة الوساطة لشراء السلع من خارج سلة التسوق.
  • 2015 - الشركة تلغي بيع بنادق الصيد والخمور بسبب القوانين داخل ايطاليا.
  • 2017 - أعلنت الشركة عن مخططات ضخمة للتوسع في التصدير وتجهيز البنية التحتية اللازمة لإجراءات التخزين والتوزيع.
  • اليوم شركتنا تصنف على أنها الأولى عربيا والمزود الأول لدول الشرق الأوسط بالسلع الغير مسموح بدخولها. كما نفتخر بأننا نخدم الملايين من العرب في بلدانهم الأصلية.

 

 

انجازاتنا


لقد كان لرحلة نجاحنا بداية متواضعة، وبفضل التطور القوي، ودعم الشركة الأم لنا، والجهود المتواصلة لفريق العمل في جميع الدول التي نقدم فيها خدماتنا، واتساع قاعدة عملائنا وولائهم لنا، وصلنا إلى مركز الصدارة في مصاف أهم الشركات التجارية وباتت شركتنا تغطي أكثر من نصف الدول العربية. حققنا خلال تاريخنا الحافل الممتد إلى أكثر من 10 سنوات، الكثير من الإنجازات، أهمها:

  • ابتكار طرق جديدة لشحن السلع (شحن سلع ممنوعة كثيرة إلى الدول العربية بدون أن يتم حجزها ومسكها من قبل السلطات الأمنية والجمركية, يعد انجازا غير مسبوق وابتكارا مميزا).
  • إدخال أنواع جديدة من المنتجات إلى أسواق الشرق الأوسط (رغم خطورة إدخال السلع  "الممنوعة " التي تعتبر حديثة نوعا ما خصوصا في منطقة الشرق الأوسط، إلا أننا نجحنا في إدخال كل ما يريده زبائننا).
  • قامت الشركة منذ تأسيسها باكتساب ثقة العملاء بفترة زمنية قصيرة مما انعكس على زيادة الأرباح بالأسواق العربية خاصة والعالمية عامة..
  • قامت الشركة بعديد المشاريع لعل أهمها، إنشاء مستودعات مبتكرة ومميزة عن خدمات التخزين التقليدية، ذات بنية تحتية وتقنية متكاملة على مستوى 12 بلد عربي (كلفت الشركة ملايين اليوروات).
  • فتح أكثر من 20 متجر تجزئة في أكثر من 15 مدينة ايطالية.
  • تنفيذ أكثر من 400 طلبيه في اليوم.
  • التعاقد والتشارك مع العديد من الشركات والمؤسسات والمصانع لنستوفي كل احتياجات عملاؤنا بالدول العربية.
  • عملت شركتنا بالتعاون مع شركاؤنا على تدريب أكثر من 500 موظف وكادر موظفي يعملون لدى الشركة من جنسيات مختلفة وذلك منذ أكثر من 8 سنوات.
  • نجحنا في تفعيل أكثر من 300 ألف عملية توافق خلال بضع سنوات، من خلال خدمة المواعدة الجنسية.

 

 

أهدافنا


هدفنا الرئيسي هو تقديم الأفضل دائما لعملائنا الراغبين في منتجات وخدمات الشركة بالشرق الأوسط خاصة ثم العالم ككل، خبرتنا في مجال الشحن والتوزيع تسمح لنا بتقديم أول تجربة شراء فريدة للعملاء العرب في قمة الأمان:

  • التثقيف الجنسي، وتعزيز الحياة الجنسية من خلال توفير مجموعة من الخدمات والمنتجات ذات الجودة العالية.
  • رفع مستوى الوعي بين المستهلكين لدينا على أهمية ممارسة الجنس الآمن، ونشر الثقافة الصحية والمساعدة في مكافحة الأمراض المنقولة جنسيا.
  • إسعاد وإمتاع عملاؤنا قدر الإمكان.
  • الاستمرار في النجاح والتميز والبقاء على عرش تجارة السلع الممنوعة وخدمات البالغين في الشرق الأوسط (لتبقى الشركة رقم 1 عربيا والمنفردة القادرة على تقديم خدمات ومنتجات لا يمكن لغيرها من الشركات والمواقع أن توفرها).
  • السعي إلى تعميم نشاطات وأعمال الشركة في دول أخرى (توسيع الانتشار وتحقيق الربح).
  • الاستمرار في توفير الخدمات والمنتجات المميزة والحصرية بالخليج والمنطقة (ما بجدر ذكره أن شركتنا، هي السباقة والمنفردة في الشرق الأوسط والعالم ككل التي تدخل سلعها إلى الدول العربية عبر شحن مبتكر، فضلا على تقديم خدمات مواعدة بأداء راقي المستوى وثابت).
  • السعي الدائم لزيادة جودة الخدمات والمنتجات المقدمة، وتلبية احتياجات جميع العملاء (العمل بجدية إلى تلبية حاجة العملاء من خلال مجموعة متنوعة من العلامات التجارية الرائدة ومراعاة التجديد دائما).
  • توطيد التنسيق بين الشركاء عربيا، وإقليميا ودوليا.
  • تطوير كوادر الشركة وتأهيلها لقيادة كافة المهام وتحقيق أهدافها.
  • تقليل مستوى المخاطر التي تحيط بالعمل ووضع الإجراءات الرقابية اللازمة للسيطرة على الآثار السلبية لهذه المخاطر وإدارتها بطريقة سليمة.
  • السعي من خلال الاتفاقيات والعقود مع المصانع التي نتعامل معها إلى توفير منتجات تصنع خصيصا للدول العربية وتباع حصريا على موقعنا.

 

 

شعارنا


من أهم أولويات الشركة الحرص على تلبية احتياجات العملاء تحت شعار ”طموح يتحدى الصعاب”، إن فلسفة هذا الشعار تنبثق من فلسفة الشركة وعزيمتها القوية في تحقيق التميز في جميع الأنشطة التي تقدمها حيث أننا نؤمن ألا صعوبة مع العزم والإصرار على تحقيق النجاح.

 

 

رؤيتنا


بقدر اتساع الرؤى، تتسع الخطوات .. إن طموح الريادة وشغف التميز يجعلنا في سعي دائم لأن نكون الأفضل في حجم ونوعية أعمالنا، متسلحين بالتطوير الدائم لأدائنا بما يواكب طموحاتنا، وتنويع خدماتنا ومنتجاتنا بما يتماشي مع رغبات عملائنا ليدفعنا في النهاية نحو تقوية قدراتنا التنافسية في جميع الأنشطة التي نعمل بها عربيا وعالميا.

 

 

مهمتنا


الشركة مكرسة لتوفير مجموعة كاملة من المنتجات والخدمات النادرة, و أن العملاء سيصلون إلى أعلى قيمة, في حين أن الموظفين والشركاء التجاريين سوف يشاركونا النجاح، وسوف يحصل المساهمين على عائدات أعلى من خلال استثماراتهم.

 

 

مسؤوليتنا


تلتزم الشركة بمسؤوليتها اتجاه عملائها، مساهميها، موظفيها والبيئة، وذلك من خلال المعايير التي وضعتها لقياس أدائها بشكل مستمر والعمل على تحسين خدماتها ومنتجاتها للوصول إلى أفضل معايير الأداء.

  • موظفونا هم أفضل مواردنا.
  • أولويتنا القصوى إرضاء المتعاملين معنا وتوسيع قاعدتهم.
  • الشفافية القصوى أساس مصداقيتنا.
  • أخلاقيات التعامل وصدقتينا هي نهجنا.
  • نلتزم بالتطوير المستمر.
  • خدمة عملاؤنا هي واجب مهم لدينا.

 

 

 

عملاؤنا


سنفعل ما يلزم للحفاظ على عودة و ولاء عملاؤنا وجعلهم سعداء، إلى جانب تاريخنا الصلب وسمعتنا المتميزة ورضا ملايين العملاء في جميع أنحاء العالم، نحن لن نتوانى عن تقديم كل ما من شأنه أن يحقق سعادة ورضاء العميل، فنحن نحرص دائما على أدق التفاصيل والتي من شأنها أن تصنع الفرق. سواء أكنت فردا، مؤسسة أم شركة، ثق تماما بأنك سوف تحظى بنفس مستوى الجودة دائما، أيا كان حجم طلباتك صغيرة كانت أم ضخمة فهو بالنسبة لنا عمل مهم يجب أن يستوفي كافة المعايير الأساسية في أداء العمل، دون أي تأخير أو تقصير. وبعض الذين كانوا معنا منذ أن بدأت الشركة يعلمون ذلك تماما.

 

إن عدد عملاء الشركة بالملايين ويزداد مع ازدياد توسعنا في العالم العربي. عملائنا هم بالأساس من الدول العربية وهم الأساس الذي نقيس عليه نجاحنا، فكلما زاد عددهم ازددنا قوة وانتشارا، ومن هذا المنطلق تعمل إي.ا.اكس الدولية على إنشاء علاقة مستدامة فيما بينها وبينهم، علاقة مبنية على أسس وطيدة من الشفافية والوضوح. ودون الحديث عن تنوع الجنسيات، فإن محفظة عملائنا تمتد لتشمل الشركات المتوسطة والصغيرة، العملاء الأفراد، تجار وتاجرات الجملة، أصحاب المعارض، أصحاب المتاجر الالكترونية المعتنية بسلع الأزواج، الصيدليات، أصحاب المواقع التجارية، صائدي الفرص، أصحاب الطموح، البالغين الباحثين عن المتعة الجنسية، هواة الصيد، ومحبي النبيذ.

 

خلال العشر سنوات الماضية كانت لنا الأفضلية للعمل مع عدد ضخم من العملاء، ومن مشروع متوسط إلى تعاون عالمي. وهذه الخبرة النوعية ساعدتنا لتحقيق والسمو بتوقعات كل عميل. نحن نفخر بإعلامكم بأن أكثر خدماتنا ومنتجاتنا حصلت على تقدير وإعجاب عملائنا المحترمين, نتعامل مع عملاؤنا وكأنهم شركاؤنا, نقدم الأحسن ونبني علاقة متينة طويلة الأمد, وهذه تعتبر من أهداف أي شركه رائعة. في صفحة (أراء العملاء) سوف تتعرف على أراء عملاؤنا، نتمنى أن تنال منتجاتنا وخدماتنا إعجابكم.

 

 

 فروعنا


بالإضافة إلى مقر الشركة الرئيسي في ميلانو، في دولة ايطاليا؛ تلبي إي.ا.اكس الدولية احتياجات الأسواق العربية بشبكة واسعة من المستودعات السرية في كل من المملكة العربية السعودية، الإمارات العربية المتحدة، الكويت، سلطنة عمان، قطر، البحرين، العراق، اليمن، الأردن، لبنان، مصر، المغرب. كما لديها مكاتب تجارية في كل من الولايات المتحدة الأمريكية، كندا، اليابان، ألمانيا، المملكة المتحدة. شركة إي.ا.اكس الدولية تتعامل مع أكثر من 400 حالة يوميا مع قاعدة العملاء المتنامية، و تلتزم التزاما قويا في خدمة مبادئها وتلبية حاجات العملاء في الوقت المناسب وبطريقة فعالة. تسعى شركة إي.ا.اكس الدولية للحفاظ على تشغيل وإدارة المرافق اللوجستية لها، بغية ضمان أن كل منتج يحصل على الرعاية المطلوبة في التخزين والمناولة.

 

 

شركاؤنا


إن ما حققته إي.ا.اكس الدولية من نجاح لم يكن ممكنا دون دعم شركائنا. نحن نؤمن في رعاية علاقات طويلة الأمد مع شركاء مختارين بعناية، من خلال انتهاج أسلوب”الفوز للجميع” القائم على القيم والأهداف المشتركة. تعمل إي.ا.اكس الدولية مع كيانات متنوعة وشركات محلية وإقليمية ودولية تعمل في الشرق الأوسط والعالم في مجالات الشحن، التوزيع، التخزين، المقاولات، خدمات التوظيف.. (لضمان سرية قصوى لشركائنا لا يمكن الإفصاح عنهم).

 

 

كلمة مديرنا


في عام 2002، بدأت مغامرة جديدة في عالم لم يكتشف بعد، وسوق لم يستغل ألا وهو سوق منتجات البالغين في الدول العربية. حملت هذه المغامرة في طياتها مفاجآت عديدة وفرص ضخمة. قد يبدو هذا الأمر صعبا نوعا ما لكننا نستمتع بسحق العقبات والانتصار على العوائق. ومنذ ذلك اليوم تدار شركة إي.ا.اكس الدولية بانسيابية ومرونة ضخمة، يرافقها الإخلاص والتفاني في العمل. وما يميز الشركة هي الخبرة الهامة في مجال الشحن السري فضلا عن همة 900 موظف مستعدين لخدمة كافة العملاء العرب من مختلف أنحاء العالم.

لقد نجحنا في شركة إي.ا.اكس الدولية على مدار السنوات الماضية في جعل نشاطنا يتبوأ مكانة مرموقة، وذلك عن طريق ما تتميز به جميع منتجاتنا وخدماتنا من جودة ومرونة وثقة، ولقد كان العامل الأساسي لتحقيق هذا الإنجاز سعينا الدائم لتجاوز توقعات عملائنا. واليوم ومع تنامي أعمالنا وأنشطتنا التي ترسم آفاقا جديدة للشعوب العربية التي تصل إليها خدماتنا ومنتجاتنا، نظل على التزامنا بفلسفتنا المتمثلة في توفير منتجات وخدمات عالية الجودة وفقا لأعلى المقاييس العالمية، وتكوين شراكات ذات فائدة مشتركة مع عملائنا. لقد قمنا بالعديد من الخطوات للوفاء بالطلب المتزايد على السلع الممنوعة في المنطقة، وهاهي مشروعات التوسعة التي قمنا بها تعمل بطاقاتها الكاملة وسوف نصل بخدماتنا ومنتجاتنا إلى 18 دولة عربية بحلول سنة 2016.

نحن فخورين بنشر الفرح والسعادة والمتعة في عموم المجتمعات العربية وتقليص الفجوة بين الثقافات والحضارات، وملتزمون بتوفير كل ما يحلم به الإنسان العربي. لـ إي.ا.اكس الدولية دور رئيسي في مجال التجارة الممنوعة في المنطقة وسوف تستمر شركة إي.ا.اكس الدولية في سعيها الجاد والذي لن يقتصر على الحفاظ على ما وصلت إليه من مكانة وسمعة بل وتعزيزهما أيضا عن طريق التطوير والنجاح المستمر في كافة جوانب أعمالنا. وسواء كنت عميل من عملائنا الحاليين أو المستقبليين فإن دعمك لنا لهو محل تقديرنا في سعينا المستمر للنمو والمشاركة في تطور المجتمعات العربية.

كلاوديو برياتونى،
مؤسس ومدير عام شركة إي.ا.اكس الدولية.

 

 

صورنا

 

يمنكم مشاهدة صور الشركة من خلال صفحة (صورنا).

 

 

التبرعات

 

التبرع هو مكون أساسي من عملنا، أكثر من 5٪ من صافي الأرباح لدينا تذهب إلى الجمعيات الخيرية المحلية والدولية، إي.ا.اكس الدولية ملتزمة بشكل مهم على الخدمات العامة وتتبرع بجزء لا باس به من عائدات كل عام ل: الجمعيات الخيرية، المؤسسات المهتمة ببرامج الوقاية من فيروس نقص المناعة البشرية، الجمعيات التي تساعد في تحسين صحة الأسرة وخدمات النسل، رابطات حماية الطفل. كما توفر واقيات ذكرية مجانا ضمن برنامج  "واقي ذكري مجانا مع كل أمر".

 

 

الشكاوي



لا تقتصر مسؤوليتنا على التعامل الملائم مع الشكاوي لتحسين الأداء فقط إنما تتعدى ذلك الى الاستفادة من الدروس المستمدة من هذه الشكاوي والتعليقات واكتساب الخبرات لتجنب تكرار الممارسات الغير مناسبة مستقبلا. نحن نسعى دائما إلى تقديم أفضل الخدمات الممكنة، وقد نقوم بالتقصير أحيانا خلافا لمعاييرنا الرفيعة. إذا كنت ترغب بتقديم شكوى عن أي من النواحي المتعلقة بخدماتنا أو منتجاتنا، فضلا قم بمراسلتنا وسنعمل على الرد بأسرع وقت ممكن.
خدمة العملاء: لدينا فريق من المتخصصين المهرة يدعمونك ولهم قدرة على مساعدتك في أي مشاكل تواجهك. ما عليك سوى الاتصال بنا عن طريق صفحة "خدمة العملاء".
تقديم شكوى رسمية: إذا فريق خدمة العملاء والمبيعات لم يعالج القلق الخاص بك ولم تنال حلولهم الرضا الذي ترغب به يمكنكم التقدم بشكوى رسمية، يمكنك الاتصال بمسئول الشكاوي بأي.ا.اكس الدولية عن طريق البريد الإلكتروني التالي  complaints.[email protected] .

نائب الرئيس: إذا انتهت العملية المذكورة أعلاه، و لا زلت تعتقد بأنه لم يتم التعامل مع الشكوى بما يرضيك، فإنك تستطيع أن ترفع الأمر إلى السيد جورج شقرا نائب الرئيس والمدير العام لشركة إي.ا.اكس الدولية بالشرق الأوسط وشمال إفريقيا. ويمكنك القيام بذلك عن طريق إرسال تفاصيل الشكوى إلى البريد الالكتروني التالي: [email protected] . أو بزيارة مقرنا: IAX International S.r.l. | SP14, 28, 20060 Zona Industriale MI, Italia.

 

 

فوق 18

 

يجب أن يكون سنك 18 سنة أو أكثر لتصفح أو الشراء من متجرنا.
سوف تحتاج إلى التحقق من عمرك عند إنشاء حساب جديد بسلة التسوق. إذا فشلت في محاولتك لإتمام التسجيل، فذلك
لأنك لم توافق على الخصوصية وان عمرك فوق 18 سنة، إذا كان سنك فوق 18 سنة ووافقت على الخصوصية ولم تنجح في إكمال عملية التسجيل الرجاء محاولة إنشاء حساب جديد مرة أخرى. وإذا استمرت المشكلة، اتصل بنا من خلال قسم خدمة العملاء.
شركتنا تأخذ مسؤوليتها على محمل الجد لحماية القصر من المواد الجنسية الصريحة. وضعنا تنويه بالصفحة الرئيسية للموقع لمنع الأطفال من الهبوط بطريق الخطأ على موقعنا.
شركتنا هي أيضا شركة متبرعة لرابطة مواقع الدفاع عن حماية الطفل " ASCAP ". تعمل ASCAP للقضاء على المواد الإباحية دون السن القانونية وحماية الأطفال من التعرض لمحتوى للبالغين عبر الإنترنت.
إذا كنت من الوالدين وترغب في تقييد الوصول إلى المواقع الموجهة للبالغين لأطفالك، نقترح عليك البرامج التالية:
Net Nanny أو  Cybersitter .